نشطاء : “أزمة الريف تعود إلى نقطة الصفر”

عاد التوتر مجدداً ا إلى مدينة الحسيمة مركز حركة الاحتجاجات في منطقة الريف  إثر دعوة إلى التظاهر بعد الاعلان عن  وفاة عماد العتابي الثلاثاء الماضي متأثراً بجروح أصيب بها سابقاً.
واكد العديد من المتتبعين ان “أزمة الريف تعود إلى نقطة الصفر”، بعد تجدد اعتداءات رجال الامن على المتظاهرين بعد هدوء نسبي في الأسابيع الأخيرة، احد النشطاء: “لقد صار لهذا الحراك شهيد وقائد ورموز ومطالب، وأهم من هذا هناك إحساس في الريف بالظلم والحكرة في منطقة حساسة ثقافياً وعرقياً وسياسياً”.
وعودة التوتر ناجمة عن وفاة المتظاهر عماد العتابي بعد دخوله في غيبوبة في 20 يوليو الماضي إثر تلقيه ضربة على الرأس من طرف قوات الأمن في الحسيمة بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقتها الشرطة.
ووصفه محتجون بأنه “شهيد” كونه الأول الذي لقي مصرعه بعد صدامات مع قوات النظام منذ بدء الاحتجاجات في أكتوبر الماضي، وجرى تشييع جثمان العتابي أول أمس الأربعاء وسط أجواء متوترة أدت إلى اعتصام ومواجهات بين الشرطة والمحتجين.
ودعا أنصار “الحراك” إلى تظاهرة اليوم في الحسيمة إحياء لذكرى العتابي، في حين سجلت اعتقالات جديدة في صفوف حركة الاحتجاجات، وشهدت منطقة الحسيمة تظاهرات تخللتها مواجهات بين قوات الأمن وشبان يحتجون على التهميش ويطالبون بوظائف وبالتنمية وبإنهاء المحسوبيات والفساد.
loading...
2017-08-12 2017-08-12
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي