الحركة الامازيغية تدين الهجوم الامني لليلة الاربعاء وتدعو الى وقفة احتجاجية امام البرلمان

آخر تحديث : الأحد 8 يناير 2017 - 5:33 صباحًا

اصدرت الحركة الامازيغية بيانا تنديديا على اثر التدخل القمعي الذي تعرض له المحتجون امس الاربعاء بساحة الشهداء بالحسيمة والذي خلف جرحى و سجل حالات اعتقال في صفوف بعض الناشطين والصحفيين، وقد حملت الحركة  في ذات البيان المسؤولية للنظام فيما آلت اليه الامور ودعت من خلاله مناضليها ومتعاطفيها وكل الإطارات والذوات المناضلة وعموم أبناء الشعب للنزول في وقفة احتجاجية أمام البرلمان يوم الجمعة 06 يناير 2017 على الساعة الرابعة مساء.

البيان كاملا

في فصل جديد من فصول هجوم النظام المخزني على الحراك الشعبي بالريف، وبعد فشل محاولاته غير المباشرة في كبح وثيرة والتحام الجماهير الشعبية بقضيتها العادلة عن طريق (التشهير بالمناضلين، تسخير الأقلام المأجورة، تجنيد البلطجية…)، سيلجأ ليلة الأربعاء/الخميس إلى إنزال رهيب لقوى القمع بشتى تلاوينها، منفذا مجزرة مسعورة في حق أبناء الريف المقاوم، وفي حصيلة أولية فعدد الجرحى والمعتقلين يعدون بالعشرات، بالتزامن مع استمرار المطاردات بشوارع المدينة.

إن النظام المخزني وبلجوئه للقمع المادي ضد المحتجين بالريف، يكون قد أبان مرة أخرى عن طبيعته الدموية التي لم تفلح مساحيق أبواقه في إخفائها أو التقليل من بشاعتها، إن هذا التدخل الخطير في حق أبناء الريف لا يدع مجالا للشك أنه لا بديل للنضال الجذري والوحدوي كحل وحيد لاجتثاث الورم المخزني الذي استوطن هذا الوطن الجريح.

إننا في الحركة الأمازيغية بالرباط، إذ ندين هذا الهجوم الخطير على متظاهرين عزل وبصدور عارية، فإننا نحمل كذلك النظام المخزني مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع مستقبلا، بعدما اختار أسلوب الهروب إلى الأمام وقبله نهج سياسة الآذان الصماء تجاه المطالب العادلة والمشروعة للمحتجين، وندعو كل الإطارات المناضلة إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية في دعم ومساندة هذا الحراك.

بناءا على كل ما سبق فإن الحركة الأمازيغية بالرباط تدعوا كل مناضليها ومتعاطفيها وكل الإطارات والذوات المناضلة وعموم أبناء الشعب للنزول في وقفة احتجاجية أمام البرلمان يوم الجمعة 06 يناير 2017 على الساعة الرابعة مساء.

الرباط في 05 يناير 2017

loading...
2017-01-08
اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

حسيمة سيتي