فيديو …ظاهرة احتلال الشواطئ العمومية بالحسيمة الى متى !!

خلال السنوات الأخيرة شهدت  مدن الشمال و خاصة شواطئ الحسيمة ظاهرة غريبة ، من خلال منح المجالس المنتخبة رخصة إستثناية من أجل تثبيت مضلات شمسية و كراء الكراسي بفضاءت الشاطئ ، غير أن أصحاب هاته الرخص يعمدون إلى حجز أماكن إستراتيجية بالشاطئ و يمنعومن المصطافين من تثبيت مضلاتهم الشمسية و إرغامهم كرائها منهم ، حيث سجل المصطافون في السنوات الماضية عدة إستفزازات و تشنجات و نزاعات إنتهت بمخافر الشرطة .

ونخص هنا بالذكر بعض الشواطئ التابعة منها إلى النفوذ الترابي للحسيمة   ( السواني، اصفيحة، كيمادو، كلابونيطا) حيث تصل تسعيرة المظلة الشمسية المفترض أنها وضعت مجانا للمصطافين إلى ثمن 20 درهما مع احتساب ثمن الكرسي من الحجم الصغير بخمسة دراهم ومن الحجم المريح إلى مايفوق 20 درهما والطاولة بنفس الثمن أو أكثر حسب نوع الزبون، هذا دون احتساب رسوم حراسة السيارات لمن يقصد البحر في سيارته، وكأن الأمر يتعلق بالسباحة في مياه السيشل و ألفور.

ونفس الأمر ينطبق في شاطئ “تلا يوسف” (التابع ترابيا لبلدية امزورن) ، هذا الشاطئ ماهو إلا صورة معكوسة لباقي الشواطئ الأخرى التي لاتعرف حراسة ولا مراقبة من طرف شرطة الشاطئ والمخازنية الذين لايحركون ساكنا إلا إذا سمع دوي الشجار والعنف مكتفين بتهدئة الوضع وغير مكترثين لأسباب هذا الصراع الذي أغلبه إن لم نقل جله يكون بسبب التنازع حول حيازة الأماكن بالشاطئ بغية الاصطياف.

الشاطئ أصبح كعكة مقسمة إلى أطراف يقول متحدثنا بشاطئ “تلا يوسف”، إذ لن تجد حريتك في وضع مظلتك أينما تشاء حيث يعكف أشخاص على حيازة الأماكن بمظلاتهم للكراء مع طلوع شمس كل صباح مستغلين فراغ الشاطئ في تلك الأثناء يضيف المصدر.

و قد  أخفقت شواطئ مدينة الحسيمة في الحصول على علامة اللواء الأزرق الذي تشرف عليه مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة والمؤسسة الدولية للتربية البيئية من خلال بيانها الصادر بتاريخ 1يونيو2015، ويعد مؤشرا على جودة ونظافة الشواطئ مستجيبا لأفضل المعايير الدولية.

ويعتبر المتتبعون بالحسيمة هذا الإخفاق انتكاسة حقيقية تعكس سوء التدبير  وغياب رؤية استراتيجية شمولية تهدف النهوض بالمجال السياحي بالمدينة، مستحضرين توفر الإقليم على شواطئ تجمع بين سحر الرمال وأشعة الشمس (شواطئ السواني، اصفيحة، كيمادو، كلابونيطا…)، داعين الجهات الوصية وكافة المتدخلين إلى ضرورة أخذ العبرة من هاته الحصيلة والعمل على تجاوزها مستقبلا.

فإلى متى يتم وضع حد لمثل هاته التجاوزات الخطيرة لهؤلاء الذين يستغلون موسم الصيف من أجل الاسترزاق تحت غطاء السيبة والفوضى والعشوائية؟

loading...
2015-08-03 2015-08-03

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي