التوفيق فتحي – يوميات مهاجر في “الأرياف” – حب الوطن…وواجب النقد

التوفيق فتحي – يوميات مهاجر في “الأرياف” – حب الوطن…وواجب النقد

حب الوطن…وواجب النقد

مخطئ من يصر أن يضع نقد الحكومات وحب الأوطان في علاقة تعارض. من يصر على ذلك يرتكب، من حيث يدري او لايدري، محاذير منهجية تؤدي حتما إلى تأصيل لمنطق الرأي الواحد ومصادرة حق الإختلاف

الخطأ الأول لهكذا منطق هو الخلط بين مفهومي الوطن و الحكومة. الوطن ملك لكل مواطن، هو حيز جغرافي وإرث ثقافي ولغات وعادات وتقاليد مشتركة. باستثناء حالات “التطبيع” النادرة جدا، فإن الانتماء للوطن خلقي (بكسر الخاء) بالولادة وليس بالضرورة اختياريا. لا معنى إذن لمنطق “أنا أكثر وطنية من هذا او ذاك”…فالكل وطني على طريقته، كل الوطنيات تتساوى في جوهرها وقيمتها

في حين أن الحكومة بطبيعتها اختيارية، تعكس توازنا سياسيا: أغلبية ضد أقليات…وأؤكد على كلمة “أقليات”، إذ يمكن للأقلية أن تكون برلمانية او اجتماعية، منظمة او غير منظمة، سياسية او غير مشاركة سياسيا…وليست بالضرورة متجانسة، وإن كان يمكن لها ان تتشارك في نفس التشخيص للوضع القائم دون تبنيها لنفس الحلول. هنا يكون منطق “أنا أكثر حكومية من هذا او ذاك” هو الأصل

الخطأ الثاني لهذا المنطق، هو تحويل النقاش السياسي، اوعلى الأقل المسموح به رسميا، إلى صراع وجود بين طرفين. في واقع الأمر أن أطراف التدافع ليسا طرفين فقط، بل أطراف عديدة تعكس غنى وحركية المجتمع من جهة وخصوصية التجارب الشخصية للأفراد/المواطنين من جهة أخرى. لا أحد يستفيد من ترويج الاستقطاب الثنائي للتدافع السياسي والاجتماعي الحالي وتسويقه كواقع حقيقي وموضوعي، هذا الاستقطاب الذي يقرأ المواقف والآراء وفق ثنائيات الرجعي والحداثي او التنويري والظلامي! هذه الصورة الذهنية النمطية تعفي أصحابها من التفكير ومن بذل المجهود و تؤسس للكسل الثقافي والسياسي ومن خلاله للإقصاء ورفض الآخر. النقاش السياسي بطبيعته نقاش خطأ وصواب، النسبيين والظرفيين، وليس نقاش حق وباطل، المطلقين وفق النصوص القطعية الثبوت والدلالة. تقييم السياسيين والشخصيات العامة يجب ان يتم وفق منهج نقد، سلبي ام ايجابي، يكون هدف تحقيق النتائج في إطار كلي شامل هو المعيارللحكم وليس طول اللحية و لا قصر التنورات ولا حجم المعاناة في ماضي سنوات الرصاص…لا يمكن لأي كان أن يحجر على حق أي مواطن للتعبير عن رأيه، حتى ولو كان هذا المواطن من “العامة” وفق تعبير “مثقفينا”، ولا على حقه في تقييم الأوضاع الإقتصادية، السياسية والإجتماعية…الإنتماء إلى طبقة “النخبة المثقفة” ليس معيارا لصوابية قبلية للآراء ولا مبررا لمصادرة الرأي الآخر، هذا الإنتماء مرتبط اليوم أكثر في المخيال الجماعي (والأمة لا تجتمع على ضلالة!) بالانتهازية والوصولية والتنكر للمبادئ او على الأقل تفصيل هذه المبادئ على مقاسات رفاق الدرب المضيء او إخوان الصفا

التوفيق فتحي، المدير المالي للحركة العمالية المسيحية ببلجيكا

للتواصل : [email protected]

loading...
2015-08-12

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي