خميس بتكمنت-ايران تنهي المفاوضات بستة و ضامة

خميس بتكمنت-ايران تنهي المفاوضات بستة و ضامة

بعد زهاء ما يقارب شي طناش لعام تحديدا ديال الصمود و المناورة ها هي ايران تنجح في ارغام المجتمع الدولي على توقيع الاتفاق المتعلق ببرنامجها النووي بعدما عجزات القوى الكبرى في خلخلة الصف الايراني داخليا من خلال فشل الاصلاحيين في الاطاحة باحمدي نجاد بعد اعادة انتخابه ف2007 و بعدما قدرات توفر الاكتفاء الذاتي رغم الحصار المفروض عليها بالرغم من كونها عضوا في دول أوپيك وعيا من الايرانيين على عدم تكرار نفس خطأ صدام حسين للي هرسوليه لگرون بسياسة النفط مقابل الغذاء قبل الزحف عليه بعد تدميره ذاتيا بشكل كلي لتسقط معه نظرية دحر العلوج كما سماهم محمد سعيد الصحاف انذاك . لاڤونطاج ديال ايران هو عملهم بمقاييس دولة مؤسسات عندما يتعلق الامر بما هو استراتيجي و اقليمي وخا هي في عمقها دولة ثيوقراطية ، و عارفين شنو باغيين و دايرين توافق بين الممارسة و الفعل باش يحافظو على الثقل ديالهم في موازين القوى عكس العربوش الذين يعتبرون الايقاع بإمرأة من صف الطرف الاخر المفاوض مكسب استراتيجي و مضاجعتها نصر لأمة تتحرك جحافلها للزحف على الفروج حيت هوما اصلا مابينهم و بين العمل الديبلوماسي غير الخير و ماعندهم تاريخ فالعمل الديبلوماسي من غير معاهدة صلح الحديبية و تدويخ الانصار ب”منا الامراء و منكم الوزراء” بعد نزاع سقيفة بني ساعدة ، معتبرين ان الپترول هو العامل الفاصل في كل ظرفية و نساو ان فالسياسة ماكايناش حاجة سميتها حليف دائم حتى بانليهم دابا ايران كدولة من محور الشر حسب جورج ولكر بوش هي نفسها من تنسق ميدانيا مع لماريكان في حربها ضد البغدادي السني الوهابي و بتمويل من السعودية و اتباعها نيت .. اقليميا ، المتضرر الاكبر من الاتفاق هو الدول الواضعة للصفر فوق الرؤوس من غير الامارات ، هاد الدول في مقدمتها السعودية ستظل مرتعدة و خايفة و حاسة باللاإستقرار بافتقادها لاي دور اقليمي ريادي و ستبقى مستهلكة كعادتها و رقم في صفقات السلاح للي كاتخسر ملايير الدولارات غي فأنظمة الدفاع و امريكا لاعبة معاهم غي ف 2012 قيل ان داعش عندها اسلحة باليستية و كلف هاد الخبر السعودية 365مليار دولار لشراء نظام دفاعي تبين ف2014 انه نظام قديم و فيه خلل تم تعديله ب 120 مليار دولار حسب وثائق ويكيليكس . ايران غادي تسترجع مايفوق 500 مليار دولار من اموالها المجمدة بعد الاتفاق و غاتنمي راسها بوتيرة متسارعة ما لم تضمن في اتفاقيات سرية سلامة اسرائيل و ديمومة هيمنتها كقوة كبرى و غايكون نصر حتى لحلفاءها من الصين و روسيا و حتى للجزائر للي عندها علاقة جيدة مع صحاب اية الله العظمى بينما المغرب خاسر بشكل من الاشكال حيت هو ديما مع حلف آل سعود تابع لعاقة لدرجة دخل راسو فالشبقات ديال صراع طائفي سني/شيعي فيما سمي بعاصفة الحزم لاثبات ولاءه للمعسكر السني مقابل مليارات معدودة من الهبات و ماكايستافدش من النموذج التفاوضي الايراني و يستاغل الدروس في عمله الديبلوماسي فقضية الصحراء مثلا ، الايرانيين دايرين علاقات مجهدة مع روسيا و الصين و دول امريكا الجنوبية فطريق النمو باش يضغطو فالمحافل الدوليه و المغرب مشا لدول جنوب الصحراء كايخسر لملاير لشراء موقف زامبيا و الكوديفوار للي كايتقلب بمجرد نفاذ المؤونة للي كايديها ليهم و هاز الهم للتذبذب الفرنسي فالمواقف غي باش يحبسو الملاحقات القضائية ضد كبار رجاله بحال الحموشي و الماجدي و اخرون مقابل التنازل عن بنود اتفاقية الصيد البحري و مواظبته على التعاون الاستخباراتي معاهم باش مايطيحش فموقف لا يحسد عليه كيما طاح فيه فمفاوضات مانهاست و فادراج نقطة رصد خروقات حقوق الانسان كمهمة من مهمات المينورسو بعد ذلك كما اراد كريستوفر روس قبل مدة وجيزة …

loading...
2015-07-17 2015-07-17

عذراً التعليقات مغلقة

زاوية التعليقات هي جزء مكمّل للموضوع الذي قرأته للتو. حاول أن تحصر تعليقك في صلب الموضوع حتى نستثمر هذا التعليق لكسب المزيد من الفائدة سواءً عن طريق مناقشة الموضوع أو عن طريق إضافة معلومات مكمّلة أو إبداء ملاحظات أخرى في نفس السياق.

عذراً التعليقات مغلقة

حسيمة سيتي